اراء ومقالات

المرأة اليمنية.. سيدة الحزن ..ومعادلة البقاء!(تحقيق)

نسيم الرضاء

20/09/2013 عدد القراءات : 9018

سقطرى إطلانتس اليمن.. الأرخبيل المفقود! (تحقيق)

أنس القاضي

20/09/2013 عدد القراءات : 9578

الطفل اليمني .. عقوبة الموت قصفاً! (تحقيق مصور)

نسيم الرضاء:

20/09/2013 عدد القراءات : 7728

المزيد...

العدوان الأمريكي البريطاني على اليمن.. ثمنه باهظاً وكلفته كبيرة

 

 

صنعاء -سبأ : كتب: المحرر السياسي

تجلّت المؤامرات الأمريكية البريطانية الصهيونية على الجمهورية اليمنية، بشن عدوان سافر على اليمن صبيحة الخميس الماضي، دون أي مسوغ قانوني، متناقضة بذلك مع ما تدّعي من حرص على عدم التصعيد وتوسيع الحرب في المنطقة.

وانكشفت أكاذيب أمريكا وبريطانيا بشأن حماية الملاحة الدولية في البحرين الأحمر والعربي، في حين أن الهدف الحقيقي لعسكرة البحر الأحمر، هو حماية الكيان الصهيوني ودعمه بالسلاح وما يحتاجه من إمدادات لمواصلة ارتكاب المجازر وحرب الإبادة في غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة، في وقت يمنع دخول الغذاء والدواء والإغاثة الإنسانية لأبناء الشعب الفلسطيني في القطاع.

وما يُثير الاستغراب، أن مبررات العدوان الأمريكي - البريطاني على الجمهورية اليمنية، هو بحجة الدفاع عن النفس، وحماية الملاحة الدولية في الوقت الذي لا يحق لهما ولا يمتلكان أي شرعية قانونية أو دولية تخولهما عسكرة البحر الأحمر من خلال إرسال بارجات وفرقاطات عسكرية للبحر الأحمر وباب المندب، في ظاهره حماية السفن التجارية وباطنه السيطرة على البحر الأحمر وباب المندب اللذان تقع حمايتهما على اليمن والدول المشاطئة.

والعجيب في أن مبررات العدوان الأمريكي - البريطاني على اليمن، وجدت تماهياً من قبل الأمم المتحدة ومجلس الأمن الذي لم يقف كعادته موقف المتفرج، على العربدة الأمريكية في المنطقة، منذ زرع الكيان الصهيوني، لكنه أصدر القرار 2722 الذي اتخذته أمريكا وبريطانيا مبرراً لشن العدوان على الجمهورية اليمنية، والذي قُوبل بإدانة واسعة من قبل دول دائمة العضوية بمجلس الأمن والمنضوية في الجمعية العامة للأمم المتحدة، ومحور المقاومة.

وما يلفت النظر، أن العدوان على اليمن، تزامن مع بدء محاكمة الكيان الصهيوني في محكمة العدل الدولية بارتكاب مجازر جماعية في غزة، وخرقه للمواثيق والمعاهدات والأعراف الدولية والإنسانية، في محاولة من أمريكا وبريطانيا للتغطية على جرائم هذا الكيان وإلهاء الرأي العام العالمي عن متابعة مجريات محاكمة الكيان الغاصب.

الشعب اليمني وكعادته، وقف موقفاً مشرفاً مع الشعب الفلسطيني ومقاومته وقضيته العادلة، رغم إدراكه بأن هذا الموقف سيكلفه ثمناً باهظاً، وتقديم المزيد من التضحيات دفاعاً عن قضايا الأمة ومقدساتها وفي المقدمة القضية الفلسطينية.

وها هي الوقائع ظهرت للعيان، وبرزت للسطح، من خلال العدوان الأمريكي - البريطاني الذي لم يكن مفاجئاً للشعب اليمني، وقيادته الثورية والمجلس السياسي الأعلى والقوات المسلحة، خاصة وأن تسع سنوات من العدوان والحصار الأمريكي السعودي والإماراتي كانت كافية لاكتساب الخبرة والمهارة القتالية في مواجهة الأعداء والتصدي لمؤامراتهم.

مما يرتاح له الضمير، أن اليمنيين اليوم أصبحوا في مواجهة مباشرة مع أمريكا وبريطانيا والكيان الصهيوني، بعد أن كانت المواجهة في السنوات الماضية مع أدواتهم في المنطقة، وهو ما أكده قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي بقوله "نحن بحمد الله نرتاح عندما تكون المواجهة مباشرة مع الأمريكي والإسرائيلي، ومهما قدمنا من الشهداء في المواجهة المباشرة مع الأمريكي والإسرائيلي فلن يؤثر ذلك علينا، ولن يضعف موقفنا".

وجدد قائد الثورة التأكيد على أن الشعب اليمني لا يتهرب من ميدان المواجهة، ومع أي عدو مهما كانت إمكاناته وقدراته، خاصة الأمريكي والكيان الصهيوني، مضيفاً "من يريد أن يتورط ويعتدي على أبناء شعبنا ويستهدف القوات البحرية وجيشنا فهو يخاطر فعلا بملاحته وسفنه التجارية ويخاطر على المستوى العسكري في الدخول في مواجهة سيدفع ثمنها".

دخول أمريكا وبريطانيا المواجهة مع الشعب اليمني، سيكون لها ما بعدها، والرد اليمني على عدوانهما قادم لا محالة.

ومهما تعاظمت الخطوب، وتكالبت مؤامرات قوى الهيمنة والغطرسة والاستكبار العالمي على اليمن وفلسطين، إلا أن النصر حليف الشعوب الحرة وستدفع أمريكا وبريطانيا والكيان الصهيوني مقابل ذلك الثمن غالياً عاجلاً أو آجلا.

عدد القراءات : 1329